التعليم - التكوين

ورقلة : نحو 4.700 مسجلا بأقسام محو الأمية برسم الموسم الدراسي القادم

12/09 11h40

ورقلة - سيبلغ عدد الدارسين بأقسام محو الأمية بولاية ورقلة برسم الموسم الدراسي المقبل 2017/2018 مجموعا يقارب 4.700 مسجلا من كلا الجنسين حسبما علم اليوم الإثنين من مديرة ملحقة الديوان الوطني لمحو الأمية و تعليم الكبار.

ولوحظت زيادة في عدد المسجلين لهذا الموسم مقارنة بالموسم الدراسي الفارط (3.921 مسجلا ) حيث ترجع هذه الزيادة (حوالي 800 دارس) إلى تنفيذ الإستراتيجية الوطنية لمحو الأمية (2207/2016) و التي مكنت من تحقيق أهم أهدافها و المتمثلة بوجه الخصوص في التحرر من الأمية ي حسبما أوضحت لـ"وأج" مديرة الملحقة ليلى عوام.

و تمثل شريحة النساء نسبة تفوق 90 بالمائة من مجموع الدارسين المنتظر التحاقهم بأقسام محو الأمية و تعليم الكبار أي بما يقدر ب 4.530 امرأة مقابل 170 دارس من جنس الرجال و هو ما أرجعته ذات المسؤولة إلى الرغبة الملحة للنساء في تعلم أبجديات القراءة و الكتابة .

و سيتوزع هؤلاء الدارسين على 235 فصل في المستويين الأول و الثالث من بينها 220 فصل مخصص للنساء يتواجد أغلبها في المناطق الحضرية (187 فصل) و المناطق الريفية (48) وسيشرف على تأطيرهم 125 منشطا متحصلون على شهادات مهنية تتنوع بين شهادة الليسانس و البكالوريا وفق ذات المصدر .

ومكنت جهود جميع الفاعلين بملحقة محو الأمية و تعليم الكبار بولاية ورقلة منذ افتتاحها سنة 2003 من استقطاب عدد كبير من الراغبين في الإلتحاق بأقسام محو الأمية سواء بالمناطق الحضرية أن النائية ي حيث انتقل عدد المسجلين من حوالي 2.900 خلال الموسم الدراسي (2006/2007) إلى 3.921 خلال الموسم الدراسي الفارط ( 2016/2017) كما تمت الإشارة إليه.

كما انخفض معدل الأمية بالمنطقة من حوالي 14,1 بالمائة في 2008 إلى حدود 10 بالمائة في 2017 ي كما ذكرته مديرة الملحقة.

و حققت ذات الهيئة قفزة "نوعية" خلال السنتين الأخيرتين حيث تمكنت أن تمس بعض القرى النائية و البعيدة على غرار قرية "الشواشين" الواقعة ببلدية البرمة ( 420 كلم شرق ورقلة) الذي فتحت بها 6 فصول لمحو الأمية من بينها 5 فصول مخصصة للنساء وفق ما ذكرت السيدة عوام.

كما تمكنت خلال سنة 2016 كذلك من الوصول إلى عديد المناطق الريفية و الحضرية التي لم يكن بالإمكان بلوغها جراء بعض الذهنيات "السلبية" سواء من طرف المتمدرسين أو المؤطرين ي وحققت بها نسبة مواظبة تصل إلى 100 بالمائة من بينها قرى تابعة لبلديات العلية و الحجيرة و أنقوسة كما أشير إليه.

و تتواصل المساعي و جهود جميع الفاعلين على مستوى الولاية من أجل تخفيض معدل الأمية إلى أقل من 10 بالمائة ي و ذلك بإشراك جميع القطاعات المعنية ي من بينها الشؤون الدينية و الأوقاف و الشباب و الرياضة و المجتمع المدني بالإضافة إلى الجمعيات الناشطة في الميدان مثلما تمت الإشارة إليه .

  • version imprimable de l'article
  • envoyer l'article par mail
أخبار محلية
  • تندوف : مصنع لجمع و تسويق حليب النوق يدخل حيز الإنتاج ...اقرأ المزيد
  • تندوف : استكمال الدراسة التقنية للحماية من الفيضانات ...اقرأ المزيد
  • رحلة جوية منتظمة بين ورقلة والبقاع المقدسة ابتداء من أكتوبر...اقرأ المزيد
  • 317 طالب جديد منتظر بالمركز الجامعي بتندوف ...اقرأ المزيد
  • تندوف : برنامج وقائي لحماية المواشي من داء الحمى المالطية...اقرأ المزيد
فيديو