تراث

نشاط دؤوب لحرفيات للمحافظة على الموروث الأمازيغي

13/01 08h31

ورقلة - تعبر المرأة الحرفية بمنطقة بلدة عمر بالولاية المنتدبة تقرت (160 كلم شمال ورقلة) من خلال نشاطها الدؤوب في مجال صناعة المنتجات الحرفية التقليدية عن مدى تعلقها وارتباطها الوثيق بالموروث الثقافي الأمازيغي الذي تزخر به هذه المنطقة من جنوب وادي ريغ .

ويتجلى ذلك من خلال انخراط العديد منهن في جمعيات محلية فاعلة تنشط في مجالات تثمين التراث من بينها الصناعة التقليدية والحرف التي تحاول فيها استعمال تعابير ورموز من عمق التراث الأمازيغي, حيث يظل هاجسها يكمن في عدم التفريط في هذا التراث المادي الذي يرمز إلى كيانها وهويتها الأمازيغية.

وبالمناسبة ثمنت حرفيات بهذه المنطقة في انطباعات رصدتها "وأج" كل مساعي ترقية الأمازيغية والتي كان آخرها ترسيم 12 يناير عيدا وطنيا ويوم عطلة مدفوعة الأجر بقرار من رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة ي وهو القرار الذي اعتبرنه " مكسبا" هاما للجزائر من شأنه تعزيز الهوية وترقية الثقافة الوطنية بكل ثراءها وتنوعاتها عبر كل مناطق الوطن.

وبشأن ممارسة الصناعة الحرفية اليدوية التقليدية ي تقول السيدة سميحة بكوش لـ"وأج" ي وهي إحدى المنخرطات في جمعية "آفاق مستقبلية"ي أنها تهتم بصناعة المنتجات التقليدية الحرفية على غرار القشابية والبخنوق والحولي واللباس التقليدي عموما ي وتعتمد في تزيينها على استخدام رموز وأشكال مستوحاة من الثقافة الأمازيغية بما فيها حروف التيفيناغ ي لتعبر من خلال ذلك عن تعلقها بالتراث الأمازيغي.

ومن جهتها أبرزت السيدة فاطمة غطاس (حرفية في الصناعة التقليدية و الأكلات الشعبية)أهمية فتح مدارس خاصة و شعب تكوينية بالمنطقة تساهم في ترقية الصناعة التقليدية المحلية ي وكذا الإهتمام أكثر بالتراث الأمازيغي بكل ألوانه والمحافظة عليه. تثمين التراث الأمازيغي للمنطقة

وضمن الغاية نفسها تنشط ببلدة عمر جمعيات محلية مهتمة بالتراث بنوعيه المادي و اللامادي و التي تسعى من خلال أنشطتها الثقافية المتعددة المحافظة على الرصيد الأمازيغي للمنطقة. ويبرز ذلك من خلال محاولات تدوين التراث الشفوي من شعر و أغاني محلية و قصص و روايات كانت تروى شفويا عبر الأجيال, إلى جانب تسجيل شهادات حية للأجداد من كبار السن ي مثلما أوضح لـ"وأج" مسؤولو عدة جمعيات.

وتم في هذا الصدد تأسيس في يناير 2017 مجلس علمي للغة الأمازيغية بالمتغير "الريغي" تابع لجمعية "إقرأ" للثقافة و التنمية العلمية ببلدة عمر و الذي من بين مهامه جمع المفردات اللغوية وإعادة الإعتبار لتراث المنطقة من خلال التنسيق مع مشائخها.

وفي الإطار ذاته قام يوسف غطاس وهو من بين المهتمين باللغة الأمازيغية بإعداد قاموس مبسط لهذا المتغير (60 صفحة) يشمل مفردات محلية من أفعال و أسماء إشارة وأسماء حيوانات, وهو إلى حد الآن غير مطبوع, حسب ما أوضح ل/وأج صاحب المبادرة .

وأضاف بالمناسبة أن عديد الفاعلين بالمنطقة يسعون إلى توثيق هذا المتغير ومفرداته و فهم قواعده و تكثيف الندوات و اللقاءات التي من شأنها أن تساعد على استدامة تداوله لدى الجيل الحالي. كما أبرز ضرورة تقديم المساعدة المادية للمثقفين والمهتمين لإعداد قواميس مبسطة لهذا المتغير بالتعاون مع المحافظة السامية للأمازيغية.

وجرى ضمن نفس الجهود فتح ببلدة عمر قسم لتدريس اللغة الأمازيغية لتلاميذ السنة الأولى إبتدائي والتي اعتبرت لدى الفعاليات الثقافية محليا خطوة جد "إيجابية" في مسار التعميم التدريجي في تدريس الأمازيغية.

وتعتبر بلدة عمر والتي كانت تسمى قديما ب "أجلو", وتسميات أمازيغية أخرى واحدة من مناطق تقرت الكبرى التي يتحدث سكانها بالمتغير "الريغي" نسبة إلى وادي ريغ ي أو "الحشانية " نسبة إلى رجال الحشان (الفسيلة الصغيرة للنخلة) وهي الثروة الفلاحية التي تشتهر بها المنطقة, قبل أن تتوالى التسميات تبعا للظروف و التغيرات الاجتماعية ي حسب ما يقول رئيس جمعية "الفجر للسياحة و التراث الأمازيغي" ببلدة عمر لمين بوخلاط.

للإشارة فقد أعد برنامجا ثريا من طرف السلطات المحلية بالولاية المنتدبة تقرت (160 كلم شمال ورقلة) للاحتفال برأس السنة الأمازيغية الجديدة 2018/2968 تحت شعار "جزائري و بأمازيغيتي أفتخر".

ويتضمن هذا البرنامج الذي تحتضن فعالياته دار الشباب ببلدة عمر و المركز الثقافي بغمرة عديد الفقرات من بينها معرض للتحف و الأدوات التقليدية وآخر للصناعات و الحرف التقليدية وحفلات تقدم فيها أناشيد باللغة الأمازيغية وتنظيم ألعاب تقليدية, بالإضافة الى محاضرات و ندوات التي ينشطها أساتذة جامعيين و مهتمين بتراث المنطقة .

  • version imprimable de l'article
  • envoyer l'article par mail
أخبار محلية
  • استرجاع 130 وحدة سكنية كانت مستغلة بطريقة غير شرعية ببرج عمر إدريس ...اقرأ المزيد
  • الأغواط : انطلاق فعاليات الأيام الإعلامية لعلوم الفضاء والفلك ...اقرأ المزيد
  • بشار: التضحية الكبيرة لشهداء الثورة تبقى دائما حية...اقرأ المزيد
  • دورة الجزائر لسباق الدراجات دليل على إمكانيات الجزائر لاحتضان وتنظيم التظاهرات الرياضية الدولية...اقرأ المزيد
  • استفادة 22 مريضا بالقصور الكلوي من ناسور شرياني...اقرأ المزيد
فيديو