أخبار محلية

تمنراست : العمل وفق مقاربة تشاركية لمكافحة الصيد العشوائي والمتاجرة غير الشرعية بالحيوانات

13/02 14h00

تمنراست - دعا مشاركون في ورشة حول الصيد العشوائي والمتاجرة غير الشرعية بالحيوانات البرية نظمت اليوم الثلاثاء بالقيادة الجهوية السادسة للدرك الوطني بتمنراست إلى ضرورة العمل وفق مقاربة تشاركية لمكافحة هذه الظاهرة السلبية .

وأوضح في هذا الصدد القائد الجهوي للدرك الوطني العقيد رملي عبد الكريم في تدخله أنه يتعين العمل من أجل إيجاد حلول وفق مقاربة تشاركية لمكافحة الصيد العشوائي والمتاجرة غير الشرعية بالحيوانات البرية وذلك من خلال إقحام كل الفاعلين والقطاعات المعنية.

وأبرز ذات الضابط السامي في ذات الوقت أهمية اعتماد العمل الوقائي للتمكن من تجفيف كل المنابع المغذية لهذه الظاهرة السلبية المضرة بهذا النوع من الثروة الحيوانية والبيئة كذلك.

ومن جهته أكد عباس محمد مدير مركزي بالمديرية العامة للغابات أن التصرفات السلبية التي تمس بمختلف الأصناف المحمية من الحيوانات البرية على غرار عديد أنواع الغزلان والأيل وغيرها ي لا ’’يمكن السكوت عنها باعتبار أنها سببا مباشرا في انقراضها ’’ ي مبرزا في ذات السياق ضرورة إقحام كل الفاعلين في جهود مكافحة ظاهرة الصيد العشوائي ي من خلال تبني إجراءات ميدانية للحد منها.

وبدوره ذكر رئيس جمعية الصيادين بولاية تمنراست سبقاق بلخير بأن عملية تحسيس المواطنين وخاصة سكان القرى و الصحاري و المربين "جد ضرورية" من خلال إعلامهم وتحسيسهم حول أخطار الصيد العشوائي للحيوانات البرية والمتاجرة غير الشرعية بها وما ينجر عن ذلك من عوامل تؤدي إلى انقراضها و تأثير ذلك على التوازن البيئي.

وتم في 2017 إنشاء فرق جهوية لحماية البيئة عبر نواحي مختلفة من الوطن منها واحدة بعين صالح ي والتي تقوم بالبحث عن المخالفات المرتبطة بالبيئة و تحرير المحاضر أمام الجهات القضائية ي حسب ما ذكرت مصالح الدرك الوطني بتمنراست.

وسيتم خلال هذه الورشة التي تدو يومين إلقاء عدة مداخلات حول خطط عمل كل الفاعلين وحول الإطار التشريعي الخاص بحماية الحيوانات البرية و كيفيات محاربة المتاجرة بها ي إلى جانب تقديم عروض و صور خاصة بالأصناف الحيوانية المحمية و الخروج بتوصيات تساهم في مواجهة ظاهرة الصيد العشوائي حسب المنظمين.

وتنظم هذه الورشة القيادة الجهوية السادسة للدرك الوطني بتمنراست بحضور مختلف الفاعلين من مؤسسات ومن المجتمع المدني وممثلي المديرية العامة للغابات و الفيدرالية الوطنية للصيادين و المديرية الجهوية للجمارك. وتعد مناسبة للتعريف بدور مختلف الفاعلين في مكافحة ظاهرة الصيد العشوائي و المتاجرة غير الشرعية بالحيوانات البرية وإبراز مهام جهاز الدرك الوطني باعتباره أحد أهم الحلقات ضمن سلسلة الحماية ي وفرصة أيضا للتعريف بالسلوك الإجرامي و تأثيره على الثروة الحيوانية خاصة منها الأصناف المحمية المهددة بالإنقراض ي حسب ما ذكر القائد الجهوي للدرك الوطني العقيد رملي عبد الكريم.

  • version imprimable de l'article
  • envoyer l'article par mail
أخبار محلية
  • تسمم عقربي : انشغال حقيقي يستدعي تظافر الجهود...اقرأ المزيد
  • الأغواط : الشروع"تدريجيا" في استعمال الطاقة الشمسية عبرالمؤسسات التربوية ...اقرأ المزيد
  • غرداية : نحو فتح مركز "إمتياز" للتكوين في مهن الطاقات المتجددة ...اقرأ المزيد
  • تندوف: جمع وتسويق 1000 لتر يوميا من حليب النوق ...اقرأ المزيد
  • دخول مهني :تخصصات جديدة لتلبية حاجيات سوق التشغيل بالأغواط ...اقرأ المزيد
فيديو