فلاحة

ورقلة: الاستشعار عن بعد وسيلة ضرورية من شأنها المساهمة في النهوض بالفلاحة

12/07 15h50

ورقلة - يعتبر الاستشعار عن بعد وسيلة ضرورية من شأنها المساهمة في إعطاء ديناميكية جديدة لقطاع الفلاحة في المناطق الصحراوية, حسبما صرح به اليوم الخميس محافظ تنمية الفلاحة في المناطق الصحراوية.

ويتعلق الأمر باستخدام تكنولوجيات حديثة في مجال العلوم الفضائية, التي تساعد على الوصول إلى معلومات ’’موثوق بها وحقيقية ومحينة’’ , لاسيما حول المقومات الزراعية والرعوية ووضعية استصلاح الأراضي بالإضافة إلى العوامل المؤثرة في إنتاج مختلف المحاصيل بالمناطق الصحراوية, كما أوضحه ل/وأج السيد سليمان حناشي.

ورغم الصعوبات المالية, شرعت المحافظة منذ أزيد من سنة , في إعداد قاعدة بيانات تتضمن صور فضائية عالية ومتوسطة الدقة بالتنسيق مع جهات مختصة , على غرار الوكالة الفضائية الجزائرية المكلفة بضمان المساعدة التقنية في هذا المجال, يضيف ذات المتحدث.

وتتمحور هذه المساعدة التقنية, التي تشمل مراحل مختلفة لاسيما ما تعلق منها بتأطير وتكوين فرق من المهندسين التابعين للمحافظة وذلك تطبيقا لاتفاقية تم إمضائها مع الوكالة الفضائية الجزائرية , حول تسخير كل الوسائل اللازمة والبيانات والمعطيات التي توفرها التكنولوجيات الفضائية, حسب ذات المسؤول.

وذكر السيد حناشي أن هذه التقنية الحديثة , ستسمح بمواكبة الدراسات والأبحاث, التي تقوم بها المحافظة خاصة من أجل تطوير وترقية الشعب الإستراتيجية (زراعة النخيل وزراعة الحبوب وزراعة الخضروات وغيرها) الممارسة عبر الأقطاب الفلاحية الكبرى بولايات ورقلة وبسكرة والوادي وغرداية بالإضافة إلى تحديد ظروف طرق السقي وتصريف مياه السقي وملوحة التربة فضلا عن التحكم في الأخطار ذات الصلة بظاهرة صعود المياه.

وفي سياق آخر, أشار ذات المسؤول أن الدراسة المتعلقة بتحسين ظروف تربية الإبل قد بلغت مرحلتها النهائية , منوها إلى أنها ستكون بمثابة الإستراتيجية وخطة الطريق الكفيلة بتنظيم ممارسة هذا النشاط عبر كل المناطق الصحراوية.

يذكر أن محافظة تنمية الفلاحة في المناطق الصحرواية, التي تشمل تسعة ولايات صحراوية (ورقلة وأدرار وبسكرة وغرداية والوادي وتيندوف وإليزي وبشار وتمنراست) إلى جانب 17 بلدية تابعة لستة ولايات سهبية (تبسة وخنشلة والأغواط والجلفة والنعامة والبيض) , مؤسسة عمومية ذات طابع إداري مهمتها السهر على تطبيق السياسة الوطنية المتعلقة بالتطوير المدمج للفلاحة وإعداد الدراسات والبحوث ومختلف الأنشطة الضرورية, التي تساعد على معرفة الوسط البيئي والفلاحة في المناطق الصحراوية.

وفي إطار نشاطها الاجتماعي والتحسيسي, تهتم المحافظة أيضا بالمشاركة مع مختلف الهيئات المهتمة بمجال إعداد مخططات التكوين والتعليم والإرشاد الفلاحي والإشراف على تنظيم التظاهرات العلمية (معارض وملتقيات وندوات وغيرها) , التي تتمحور حول مختلف المواضيع والمحاور و التي تهدف إلى تثمين والاستثمار في ميدان الاقتصاد الأخضر في المناطق الصحراوية , التي تزخر بموارد مائية هائلة وأراضي شاسعة قابلة للاستصلاح, مثلما تمت الإشارة إليه.

  • version imprimable de l'article
  • envoyer l'article par mail
أخبار محلية
  • بشار : الرياضات والألعاب التقليدية ...هوية ثقافية مشتركة للشعوب المغاربية...اقرأ المزيد
  • ضرورة إشراك الجمعيات في المشاريع ذات البعد البيئي...اقرأ المزيد
  • تسمم عقربي : انشغال حقيقي يستدعي تظافر الجهود...اقرأ المزيد
  • الأغواط : الشروع"تدريجيا" في استعمال الطاقة الشمسية عبرالمؤسسات التربوية ...اقرأ المزيد
  • غرداية : نحو فتح مركز "إمتياز" للتكوين في مهن الطاقات المتجددة ...اقرأ المزيد
فيديو