التعليم - التكوين

تندوف:انطلاقة’’قوية’’لتعميم تدريس الأمازيغية خلال الموسم الدراسي المقبل

8/12 10h44

تندوف - صرح الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية, سي الهاشمي عصاد, اليوم الأربعاء بتندوف أن الموسم الدراسي المقبل سيعرف انطلاقة ’’قوية’’ لتعميم تدريس الأمازيغية في مختلف الأطوار التعليمية عبر الوطن.

وأوضح السيد عصاد خلال لقاء جمعه بإطارات مديرية التربية و ممثلي أولياء التلاميذ بثانوية "بوزيدي هوارية" بعاصمة الولاية, أن النتائج المحققة لحد الآن بخصوص تدريس الأمازيغية "جد إيجابية’’ بفضل المجهودات المبذولة من قبل المحافظة بالتنسيق مع وزارة التربية الوطنية لكنها, كما أضاف, تظل ’’غير كافية’’ أمام التطلعات.

وكشف ذات المسؤول بالمناسبة عن اتخاذ عدة إجراءات لتشجيع تدريس اللغة الأمازيغية لتلاميذ مناطق الجنوب من خلال إعطاءهم الفرصة للاحتكاك و التعارف مع تلاميذ مناطق أخرى وذلك في إطار توأمة تؤطرها المحافظة السامية للأمازيغية بالتنسيق مع وزارة التربية الوطنية.

وأعلن في هذا السياق أن عدد من تلاميذ مدرسة العربي التبسي ببلدية تندوف التي حضر بها وفد المحافظة لتقديم درسا نموذجيا لتدريس الأمازيغية سيحظون بتوأمة مع إحدى مدارس شمال الوطن التي تتعامل مع اللغة الأمازيغية.

كما تواصل السيد سي الهاشمي عصاد خلال هذه الزيارة مع المجتمع المدني وهيئات أولياء التلاميذ بتندوف على اعتبار أن تدريس الأمازيغية بهذه المنطقة الذي شرع فيه خلال الموسم الدراسي 2016 / 2017 بالطور الابتدائي يسجل ’’تحسنا’’, و متوقع أن تحقق هذه العملية مزيدا من النتائج ’’الإيجابية’’ في المستقبل, حسب حصيلة قدمها مدير قطاع التربية بالولاية.

وأعلن السيد عصاد خلال ندوة صحفية نشطها في أعقاب لقاءه بالحركة الجمعوية أن الاحتفالات الرسمية الوطنية بمناسبة مرور العام الأول لترسيم يناير عيدا وطنيا ستنظم بداية من الثامن يناير المقبل وذلك انطلاقا من ولاية الأغواط, مرورا بعين الدفلى ومعسكر و الجزائر العاصمة ثم النعامة, و التي ستتوج بتنظيم بولاية تلمسان ملتقى دولي حول الفن المعماري الأمازيغي.

وأكد أيضا بأن "تواجد المحافظة من خلال تنظيم زيارات إلى مختلف ولايات الوطن يندرج في إطار تنفيذ تعليمات رئيس الجمهورية بخصوص ترقية الأمازيغية عبر كافة التراب الوطني’’.

وأشار في هذا الصدد بأن عدة اتفاقيات أبرمت من أجل التكفل بالمتغيرات اللغوية المحلية, على غرار الاتفاقية التي أمضيت على هامش أشغال الملتقى الوطني الأول حول التخطيط والتعدد اللغوي الذي تحتضنه تندوف بين المحافظة السامية للأمازيغية و المركز الجامعي علي كافي من أجل تطوير المتغير اللغوي المحلي (اللهجة الحسانية ) في إطار أبحاث و استشارات بهدف مرافقة مشاريع ترقية هذا المتغير المحلي.

وذكر سي الهاشمي عصاد أن المحافظة تهتم ضمن ميزانيتها بدعم الجمعيات الثقافية التي تنشط في الحقل الأمازيغي لترقية الأمازيغية بكل متغيراتها, مضيفا أنها منحت ضمن هذه الآليات فضاءات لتدريس الأمازيغية للكبار تلبية للطلبات و لتكوين النخبة التي تنشط على مستوى الجمعيات و أيضا تأطير النشاط الثقافي بكل أصنافه, مشيرا إلى أنه سيتم في إطار الاحتفال برأس السنة الأمازيغية الجديدة وكخطوة أولى مرافقة عدد من الإبداعات الثقافية.

للإشارة فقد تفقد الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية المعلم الأثري التندوفي (دويرية أهل العبد) و اطلع على معرض للصناعة التقليدية للحرفيين تضمن مقتنيات وأغراض من التراث الأمازيغي, قبل أن يختتم هذه الزيارة بحضوره جانبا من الأنشطة المدرسية بثانوية "بوزيدي هوارية" بعاصمة الولاية.

  • version imprimable de l'article
  • envoyer l'article par mail
أخبار محلية
  • ورقلة : استعمال الطاقة الشمسية في المناطق الريفية محور يوم إرشادي...اقرأ المزيد
  • ورقلة : الأرتيميا ...ثروة في حاجة إلى تثمين ...اقرأ المزيد
  • أدرار: الوصلة الاحتياطية للألياف البصرية تساهم في تأمين الشبكة المحلية للاتصالات ...اقرأ المزيد
  • جعل من المواطن فاعلا حقيقيا في النموذج الجديد للتنمية وجودة الحياة ...اقرأ المزيد
  • بشار : الرياضات والألعاب التقليدية ...هوية ثقافية مشتركة للشعوب المغاربية...اقرأ المزيد
فيديو