الذكرى ال50 للاستقلال

جبهة التحرير بفرنسا : رفع الخناق على الثورة في الداخل

15/07 13h39

الجزائر - أكد المجاهد والوزير السابق علي هارون أن الهدف من تأسيس فديرالية جبهة التحريرالوطني بفرنسا هو رفع الخناق الذي ضربته فرنسا على المجاهدين في الداخل وتنظيم الجالية هناك.

وقال السيد هارون في حديث ل( واج) بمناسبة الاحتفال بالذكرى ال51 للاستقلال أنه بعد تعيين عمر بوداود مسؤولا للفديرالية أبلغه الشهيد عبان رمضان بضرورة "تنظيم الجالية الجزائرية في فرنسا والعمل من أجل كسب أنصارالحاج مصالي الى صفوف جبهة التحريرالوطني وجمع الاشتراكات وتهيئة الظروف للانطلاق في العمل المسلح داخل فرنسا لرفع الخناق عن الثورة في الداخل".

وقال المتحدث أن الفديرالية قد شرعت في الكفاح المسلح في فرنسا في شهر أوت 1958 من خلال الهجوم على محفاظات الشرطة والثكنات العسكرية وبعض الأماكن الحساسة مشيرا الى أن الفديرالية لم تقم قبل هذا التاريخ بأي نشاط مسلح وذلك نتيجة للصراع الذي كان قائما بين أنصار مصالي ومناضلي جبهة التحريرالوطني.

وفي هذا السياق قال المجاهد علي هارون أن "الصراع بين أنصار الحاج مصالي ومناضلي الجبهة قد أثر بصورة كبيرة على تنظيم الفديرالية وشتت صفوف الجالية" مشيرا الى أن هذا الصراع المسلح قد خلف الألاف من القتلى في صفوف الجزائريين بفرنسا.

وأوضح السيد هارون أنه كان من الصعب اقناع أنصار الحاج مصالي بأن جبهة التحرير الوطني هي التي قامت بتفجيرالثورة وتقودها وذلك لاعتقادهم الراسخ أن مصالي هو الذي قام بذلك كونه "رمز الوطنية والحركة الوطنية" ولايمكن لغيره أن يحل مكانه.

وبشأن دور الفديرالية في كسب أصدقاء للثورة من الفرنسيين قال المتحدث أن هذه الأخيرة كانت تقوم "بتوزيع المنشورات والبلاغات على الشعب الفرنسي تشرح من خلالها أهداف الثورة وعدالة كفاح الشعب الجزائري من أجل استرجاع سيادته الوطنية".

وأوضح السيد هارون أنه "بفضل التنظيم الجيد لهياكل الفديرالية عبر كامل التراب الفرنسي تمكنت هذه الأخيرة من كسب عطف وتضامن مجموعة كبيرة من المثقفين الفرنسيين الذين قدموا خدمات جليلة لمناضلي الفديرالية من خلال ايوائهم ونقلهم الى مختلف الأماكن وذلك تفاديا لاكتشافهم من قبل السلطات الفرنسية".

كما قاموا كذلك بجمع الأموال ووضعها في البنوك الفرنسية وتحويلها بعد ذلك الى الحساب البنكي الخاص بالثورة بسويسرا ليتم توزيعها بعد ذلك على ممثليات الجبهة بمختلف عواصم العالم".

وردا على سؤال حول أسباب وجود أعضاء مكتب الفديرالية بألمانيا خلال تنظيم مظاهرات 17 اكتوبر1961 ذكر المتحدث أن "قادة الثورة أعطوا تعليمات وأوامر لأعضاء مكتب الفديرالية بعدم تواجد أكثر من عضوين بفرنسا حتى لاتقوم السلطات الفرنسية باعتقال كامل قيادة الفديرالية".

وفي هذا لاطار ذكر المجاهد علي هارون أن الفديرالية لم "تتلق أوامر من قيادة الثورة لتنظيم تلك المظاهرات التي تمت بطلب من أعضاء الجالية الجزائرية بفرنسا بعد أن شددت السلطات الفرنسية الخناق عليهم من خلال حضر التجول (...) الأمر الذي أدى الى شل حركة نضالهم ونشاطهم".

وذكر المتحدث أن مناضلي الفديرالية قرروا أن تكون تلك المظاهرات "سلمية ولايتم خلالها حمل أي نوع من الأسلحة لكن محافظ شرطة باريس بابون أطلق دعاية مفادها أن الجزائريين قتلوا ثلاثة من رجال الشرطة الفرنسية لتكون ذريعة لاستعمال مختلف أشكال العنف والقمع ضد المتظاهرين".

وأشارالمسؤول السابق بفديرالية الجبهة ان قوات الشرطة الفرنسية قامت بعد ذلك ب"اعتقال أكثر من 11 ألف جزائري في اليوم الأول للمظاهرات وأكثر من 500 امرأة خلال المسيرة المخصصة للنساء الجزائريات" مؤكدا اغتيال "حوالي 200 جزائري من قبل القوات الفرنسية باعتراف مراسلي الصحف الأجنبية بفرنسا".

وأوضح الوزير السابق لحقوق الانسان أن فرنسا اعترفت بعد تلك المظاهرات باغتيال 80 جزائريا بعد أن أعلنت في الأول أن تلك الحادثة ماهي الا "معركة بين أنصار الحاج مصالي ومناضلي جبهة التحرير الوطني".

وبخصوص موقف الفديرالية من الصراع الذي وقع بين الحكومة المؤقتة وقيادة الأركان في صائفة 1962 أوضح المتحدث أن "الفديرالية كانت ضد تلك الأحداث وقد طالبت بضرورة عقد مؤتمر وطني في الجزائر يتم من خلاله تشكيل حكومة جزائرية" مؤكدا أن الفديرالية عبرت عن "رفضها لاستعمال القوة وكذا تهميش حكومة اعترفت بها أكثر من 50 دولة".

  • version imprimable de l'article
  • envoyer l'article par mail
أخبار محلية
  • ورقلة : تطور مستمر لزراعة أشجار الزيتون ...اقرأ المزيد
  • التضامن في رمضان المعظم : نشاطات خيرية مكثفة للشباب المتطوع بورقلة ...اقرأ المزيد
  • جمع وتخزين 164 ألف قنطار من الحبوب بغرداية و الأغواط ...اقرأ المزيد
  • حماية قصر ورقلة العتيق : ضرورة الإسراع في إنجاز الدراسة التقنية الشاملة ...اقرأ المزيد
  • إيليزي : إحياء ذكرى رحيل عميد الأغنية التارقية عثمان بالي...اقرأ المزيد
فيديو